أقلام رصاص

لماذا تؤدي المفاوضات إلى إقامة دولة فاشلة وتقسيم اليمن

بقلم دكتور /  حسن زيد بن عقيل

جذور الأزمة اليمنية الراهنة
الأزمة الحالية في اليمن متجذرة في تاريخها. سيطرت الدولة العثمانية في البداية على شمال اليمن حتى عام 1918 ، ثم حكمتها عائلة ال حميد الدين لعدة عقود ثم استولت على السلطة بعد توقيع اتفاقية جدة المعروفة باسم [اتفاقية المصالحة الوطنية]  عام 1970 ، قيادة مشتركة من الجمهوريين و الملكيين .  وكان القاضي عبد الرحمن الارياني رئيسا للدولة و محسن العيني رئيس الحكومة والفريق حسن العمري رجل السعودية الأول في الجيش والشيخ الأحمر كان في ذلك الوقت لديه مجلس أطلقوا عليها اسم المجلس الوطني ، ثم تحولت إلى مجلس الشورى الذي ضم شيوخ ورجال دين وعسكريين موالين للسعودية . أما الأزمة في جنوب اليمن ، فقد بدأت متأخرة بعض الشيء عما كانت عليه في شمال اليمن ، سيطر البريطانيون على هذه المنطقة. كانت تُعرف حتى عام 1967 بمحميات عدن (الشرقية والغربية) فيما بعد أصبحت تعرف باسم جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية. ظلت الدولتان اليمنيتان صديقتان نسبيًا لبعضهما البعض . في عام 1972 ، اتفق رئيسا الدولتين على التوحد ، لكن التوترات والخلافات حول تقاسم السلطة أخرت الوحدة الى 22 مايو 1990 .
مع فتح الحدود بين البلدين ، لاحظ اليمنيون فرقًا حادًا بين مدن الشمال والجنوب. كان من السهل على المسافرين أن يروا أن مدن صنعاء وتعز والحديدة في الشمال قد تجاوزت عدن ، التي كانت ذات يوم ثاني أو ثالث أكثر الموانئ ازدحامًا في العالم. جنوب اليمن دمرته عناصر الجبهة القومية المكونة من كتلتين: الأولى تحت قيادة بدو الضالع و ردفان وأبين [ مع كل احترامي وتقديري للبدو ، فهم ، كما ذكر العلامة ابن خلدون في “مقدمة لابن خلدون” ، هم أقرب إلى الخير من سكان الحضر. لأن النفس التي يحملونها تولد من الفطرة ، لذلك فهي مستعدة دائمًا لقبول ما هو مقدر لها من الخير أو الشر ] . وللأسف فإن اليسار الماركسي قد ختم أفكاره الشريرة والمدمرة التي تبنتها الحركة القومية العربية في أواخر الخمسينيات وأوائل الستينيات بعد تمردها على الفكر الناصر القومي على بدو جنوب اليمن . أما الكتلة الثانية تقودها رموز الطبقة العاملة الرثة Lumpenproletariat من شمال اليمن ، وخاصة من أطراف مدينة تعز ومنطقة الحجرية . استخدم كارل ماركس مصطلح ” الرثّة ” للإشارة إلى طبقة تحت البروليتاريا. هي عديمة الفائدة في عملية الإنتاج و في العملية الاجتماعية ، و كذا لا فائدة منها في النضال الثوري. إنهم غير مهتمين بالتقدم الثوري. قد تنفصل هذه الطبقة بسبب وضعهم الحياتي بالكامل وتصبح أكثر استعدادًا لبيع نفسها من أجل خدمة القوى الأجنبية ، وهذا ما يحدث الآن في عدن عند بيع الأراضي والجزر ومصادر الثروة السيادية في جنوب اليمن . ونتيجة لذلك ، يمكن القول إن النظام القبلي الليبرالي في شمال اليمن أكثر رحمة ، على الأقل حقق تقدمًا ملحوظًا و حافظ على السيادة الوطنية ، في حين أن الماركسية القبلية المنحرفة بأدواتها البدوية بالاشتراك مع الطبقة الرثّة الشمالية في عدن دمرت الدولة و الشعب. وتركت جمهورية اليمن الديمقراطية في حالة ركود اقتصادي مع احتمالات محدودة للنجاح.
اليمن في حالة صراع مدمر وأمل هش
استمرت النزاعات السياسية والعسكرية وحتى الاجتماعية في اليمن لسنوات عديدة ، وما يحدث اليوم ليس استثناءً. هي استمرار لمشاكل سابقة ، فقط المصطلحات تتغير وفق ما تمليه أوهام السعودية ودول مجلس التعاون الخليجي ، وكلها مبررات لتدمير اليمن. بدأت بما أسمته السعودية سابقاً بالاحتلال المصري من عام 1963 إلى عام 1967 وتسميه الآن الاحتلال الإيراني. هذه كلها أوهام ، وعقدت مفاوضات ومؤتمرات سلام على أساس تلك الأوهام ، آخرها مفاوضات مع الوفد العماني في ديسمبر 2022 كلها دون جدوى. على سبيل المثال ، بين 1963 و 1967 ، عقدت مؤتمرات في خمر وعمران وسبأ والجند ووو… حتى تحققت أهداف التحالف السعودي الإسرائيلي الأردني ، وبلغت ذروتها في اجتماع جدة 1970 باتفاقية جدة سيئة السمعة لصالح بناء هيكل عشائري قبلي موالي للسعودية ، وتأسيس جمهورية قبلية هشة في الشمال 1970- 1990 حينها استولت النخب القبلية على موارد الدولة. إما كزعماء عشائر ، أو من خلال هيمنتهم على أعلى الرتب في الجيش وقوات الأمن ، واستمر هذا الوضع حتى التسعينيات.
في جنوب اليمن ، اندلعت أعمال شغب في يناير 1967 بين مؤيدي جبهة تحرير FLOSI ، ومعظمهم من ممثلي الأحزاب البرجوازية الحضرية والنقابية والفكرية ، و الجبهة القومية NLF ، ومعظمهم من البدو الأميين ، والطبقة العاملة الرثّة من شمال اليمن . استمرت الانتفاضة حتى منتصف فبراير 1967 في 20 يونيو 1967 تمرد جيش الاتحاد والشرطة الاتحادية و حين تقرر انسحاب القوات البريطانية في نوفمبر 1967 ، اندلع القتال بين جبهة FLOSI و NLF. بعد ذلك سلم المستعمر البريطاني الاستقلال للجبهة القومية NLF ، وأصبحت مستعمرة عدن والحكومة الفيدرالية والجيش الفيدرالي جزءًا من جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية وتحت حكم الجبهة القومية NLF التي دمرت الدولة بقرارات التأمين والمصادرة أموال المواطنين  وإفقارهم ، قتل وطرد الكوادر المدنية والعسكرية المتمرسين ، لسوء الحظ ، ساعدتهم دول المعسكر الاشتراكي في إعداد قادة للدولة الجنوبية على طريقة ماكدونالدز ( التأهيل السريع ) ، لتدمير الجنوب .
فشل الوحدة والتدخل الأجنبي
لم يكن توحيد اليمن عام 1990 خطوة إيجابية وناجحة. الوحدة فرضتها الظروف المحلية والدولية. انتهى دعم الدولة الجنوبية بعد سقوط الاتحاد السوفيتي ، وسحبت دول الخليج دعمها للرئيس صالح انتقاما لدعمه لصدام حسين خلال غزو الكويت. كان فقدان مصادر الدخل هو الذي دفع النخبة السياسية اليمنية الفاسدة آنذاك إلى التوجه نحو الوحدة. كما أشار برنارد هيكل من جامعة برينستون في الولايات المتحدة ، فإن بقاء الرئيس صالح يعتمد إلى حد كبير على مقدار الأموال الأمريكية والسعودية التي يحصل عليها للحفاظ على شبكة المحسوبية الخاصة به ، و هكذا في الجنوب. وهذا يؤكد أن على قمة هرم السلطة في صنعاء وعدن هي النخبة اليمنية الفاسدة ، على وجه الدقة ، نخبة من Kleptocracy الكليبتوقراطية: مصطلح يعني (قوة اللصوص). لسوء الحظ ، تم خلال هذه الفترة اكتشاف مكامن نفطية في اليمن على الحدود المشتركة بين البلدين. لذلك قررت قيادة البلدين الاندماج بعد جفاف الدعم الخارجي والاستفادة من الإنتاج النفطي الناشئ . كان ذلك قبل إيجاد حل للقضايا الخلافية بين النظامين ، تختلف القيادتان السياسيتان في صنعاء و عدن في المنهج السياسي و الاقتصادي و الفكري . كان هذا الاختلاف هو الذي أدى إلى أزمة الوحدة وانهيارها. لسوء الحظ ، بسبب فشل الوحدة ، نشأت القضية الجنوبية . نسرد بعض الصور للاختلافات في كل شطر والتي كان يجب إصلاحها قبل الوحدة ، منها :
في شمال اليمن – بعد سقوط نظام الإمامة في عام 1962 ، اندلعت حرب أهلية استمرت ست سنوات بين الجمهوريين والملكيين ، كلا الجانبين فشل في احتكار السلطة ، اتفق الجانبان على اتفاقية جدة لتقاسم السلطة في عام 1970. لكن اتفاقية جدة لم تحل القضية الأساسية ” الشرعية الدينية للسلطة “. وفقا للدستور والقوانين اليمنية ، يمكن لأي يمني أن يكون الحاكم الشرعي . في مدارس الزيدية ، لا يمكن أن يكون إمامًا شرعيًا إلا للهاشمي الذي يستوفي شروطًا معينة. سعى القادة الجمهوريون المتعاقبون ، المنحدرون من قبائل شمالية قوية ومسلحة جيدًا ، باستمرار إلى تقويض العقيدة الزيدية من أجل منع الهاشميين من العودة إلى السلطة. ومع ذلك ، تمكنت الأطراف المتعارضة (شيوخ القبائل والهاشميين) من إبقاء خلافاتهم ضمن حدود محددة جيدًا. ديناميات الصراع السياسي بين الجماعتين لم تتغير حتى توحيد اليمن. ساعد التقارب العقائدي بين التقاليد السنية للمدرسة الشافعية والشيعة الزيدية على توحيد أفراد من الطائفتين. وقد تركزت عداواتهم على مر السنين على اليسار أكثر مما تركزت على الخلاف الطائفي بينهم. بعد الوحدة ، انتهز الإسلاميون فرصة التعددية الحزبية ليؤسسوا حزبهم الخاص ، التجمع اليمني للإصلاح ، وفرض برنامجهم السياسي على الدولة والمجتمع. تطور و توسع حزب الإصلاح اليمني كحزب سني ليشمل جماعة الإخوان المسلمين ، وهم أيضاً جماعتان سنية وزيدية ترفضان شرعية الإمامة الزيدية في الشمال. كانوا مقربين من نظام الرئيس صالح. يبدو أن صالح استفاد من ذلك ، أولاً من خلال تحقيق توازن بين اشتراكي الجنوب والإسلاميين في الشمال ، ثم من خلال إضعاف إمكانية عودة الهاشميين الشماليين إلى السلطة. في الوقت نفسه ، حرص صالح أيضًا على تقسيم الهاشميين إلى أحزاب سياسية مختلفة ، ومنعهم من تشكيل قوة سياسية موحدة.
من أواخر الثمانينيات إلى أوائل التسعينيات ، بدأ الجهاديون اليمنيون في العودة إلى ديارهم من أفغانستان. مع رفاقهم الدوليين الذين لجأوا إلى اليمن وبدعم من حكومتي اليمن والسعودية كاستراتيجية لاحتواء القوى الماركسية في الشمال التي تحاول الإطاحة بنظام صالح والمدعومة من النظام الشيوعي في الجنوب. ربما ، حسب اعتقاد الأستاذ عبد الله الفقيه من جامعة صنعاء ، انهم  جاءوا ليلعبوا دورا جديداً من الجهاد. هذه المرة ضد اليسار اليمني بشكل عام وأعضاء الحزب الاشتراكي اليمني بشكل خاص. في السنوات الأولى من الوحدة ، اجتاحت اليمن موجة من الهجمات الإرهابية استهدفت بشكل أساسي قادة الحزب الاشتراكي اليمني والأحزاب المقربة منه.
يعاني شمال اليمن من عدة مشاكل أهمها شرعية السلطة السياسية القائمة ، لكن هناك اتفاق بين الجميع ، السلطة ( يجب ان تطاع ) ، ومع ذلك ، تظل مسألة شرعية و الخضوع للسلطة محل نزاع . وما قاله حيدر أبوبكر العطاس يؤكد ذلك عندما قدم مشروع بناء الأمة والإصلاح السياسي والاقتصادي والمالي والإداري للدولة الذي أقره مجلس النواب في 15 ديسمبر 1991 م لبناء دولة مدنية لامركزية ولاستيعاب ودمج القبيلة ، وكذلك رسم حدود المؤسسة العسكرية والأمنية. عارض التيار القبلي في الشمال بقيادة الشيخ عبد الله بن حسين الأحمر بالاتفاق مع المؤسسة العسكرية والقيادة الشمالية العليا لأنه يمس شرعية السلطة .
في جنوب اليمن: يعاني الجنوبيون ، مثل إخوانهم في الشمال ، من مشكلة شرعية السلطة . قبل الوحدة 1990 ، كان على القيادة السياسية أولاً أن تطبق مبدأ العدالة الأنتقالية – وهي عملية قانونية بحتة تهدف إلى تحقيق العدالة وتعويض الضحايا بكل الوسائل القانونية وأهمها القصاص (على الأقل الاعتذار للجنوبيين) وإعادة ما صادرته دولة الجبهة القومية و الحزب الاشتراكي من ممتلكات الأفراد من المباني والأراضي و تقديم التعويضات المادية لهؤلاء الضحايا الجنوبيين وفقا للقانون ، وكذلك لمنع الانتهاكات والجرائم في المستقبل. أما المصالحة والوحدة الوطنية فهي بالأساس عمل اجتماعي وديني وأخلاقي وسياسي. كما أنه يتطلع إلى المستقبل ، على عكس العدالة الانتقالية ، التي تنظر إلى الماضي وهي خاصة بهذه الفترة الزمنية وبالتالي ، نلاحظ أن هناك علاقة متداخلة بين الموضوعين .
لذلك ، فإن الصراع في شطري اليمن هو صراع معقد ومتعدد الأوجه ظاهريًا ، لكن محوره الرئيسي هو الصراع على السلطة بين النخبة السياسية الفاسدة والحاكمة على حساب وتهميش غالبية الشعب اليمني. إن فشل المفاوضات التي تقودها الأمم المتحدة أو الولايات المتحدة لإنهاء الحرب في اليمن هي النتيجة الحتمية والنتيجة المنطقية لأي عملية سياسية تفاوضية تهيمن عليها النخب الفاسدة الكليبتوقراطية (اللصوص) من الأطراف المتصارعة غير الراغبة في تسوية خلافاتها و التنازل عن السلطة (مصدر الثروة والفساد).
كاتب و محلل سياسي يمني

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى