أقلام رصاص

تمثل زيارة الرئيس الصيني شي جين بينغ إلى المملكة العربية السعودية نقطة تحول في التحالفات العالمية !!

 

بقلم د / حسن زيد بن عقيل

15 ديسمبر 2022

النفوذ الصيني في الشرق الأوسط

على الرغم من الضجيج الإعلامي ، فإن زيارة الرئيس الصيني شي جين بينغ إلى المملكة العربية السعودية تشكل نقطة تحول في التحالفات العالمية وحدثًا مهمًا ، ليس فقط في سياق التوترات بين الولايات المتحدة والنظام السعودي ، ولكن أيضًا في سياق توسيع و تعزيز وجود بكين في مختلف المجالات التي كانت حتى وقت قريب من صلاحيات الأمريكيين. أعرب البيت الأبيض عن قلقه من التوسع الصيني ، واصفا إياه بأنه محاولة من الصين لزيادة نفوذها في العالم. لدى واشنطن مخاوف كبيرة ، خاصة في الجوانب الدفاعية والأمنية للعلاقات الصينية السعودية. قال بانيكوف ، مدير مبادرة سكوكروفت الأمنية للشرق الأوسط: “التحدي الذي يواجه الولايات المتحدة ، فيما يتعلق بالعلاقات الصينية السعودية ، هو أنه من الأسهل ببساطة العمل مع بكين من منظور السعودية “. الرياض تعتبر الصين متسقة سياسياً ، وتمتنع عن إلقاء محاضرات على الرياض حول قضايا مثل حقوق الإنسان ، وليس لديها قيود مرهقة على المستخدم النهائي للمعدات العسكرية. والأخطر هو ما قاله بانيكوف: ” العلاقة المهيمنة بين الصين و السعودية مبنية على النشاط التجاري. لكن العديد من العلاقات والتحالفات العالمية ، الثنائية أوالمتعددة الأطراف ، بدأت بهذه الطريقة ثم توسعت إلى مجالات أخرى ، حتى في مجالات دفاع تقليدية ” . حتى الآن ، لم تتخذ الصين أي إجراءات استفزازية ، على الأقل علنًا ، ضد الأمريكيين ، مثل بيع أسلحة صينية حساسة أو المشاركة في إنشاء مصانع للصواريخ الباليستية أو الطائرات بدون طيار أو الطاقة النووية في السعودية (على الرغم من وجود شكوك في وجود مثل هذا التعاون) ، أو من خلال اعتماد اليوان لدفع كل أو جزء من مبيعات النفط السعودي إلى بكين ، والتي تبلغ 1.8 مليون برميل يوميًا ، أي ما يعادل ربع الاستهلاك الصيني.
لكن المشكلة الحقيقية للسعودية هي أن أهمية الشرق الأوسط في التفكير الاستراتيجي الأمريكي قد تضاءلت لعدة أسباب: أولاً ، انتهاء الحرب الباردة ، وثانيًا: تطور صناعة النفط الأمريكية. الشاغل الوحيد للولايات المتحدة هو تقلب أسعار الطاقة ، وخسارة في السوق ، واحتمال تعطيل تدفق الطاقة إلى الأسواق العالمية. نعم ، للصين مصالح اقتصادية في المنطقة ، لكنها تتجنب لعب دور أمني. الولايات المتحدة لديها قوات وقواعد على طول ساحل شبه الجزيرة العربية ، والصين لديها فقط قاعدة بحرية في جيبوتي وربما قواعد سرية في جبل علي وباكستان وسريلانكا. والأهم من ذلك ، أن الصين تفتقر إلى القدرة البحرية لتشكيل تهديد جيوسياسي لمصالح أي دولة خليجية أخرى أو في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. يفتقر الصينيون إلى القدرة على إظهار القوة بطريقة حاسمة وفي الوقت المناسب للدفاع عن سلامة الدولة السعودية كما فعلت الولايات المتحدة بالفعل في عملية عاصفة الصحراء. ثانيًا ، نظرًا لأن الجيش السعودي يعتمد كثيرًا على المساعدة الأمريكية والتدريب وقطع الغيار ، فسيكون من غير المجدي بالنسبة للسعوديين أن يتطلعوا إلى الصين لتحل محل الولايات المتحدة في هذا المجال .
وشددت وزارة الخارجية الصينية على أنها ” لا تسعى لأية مصالح جيوسياسية “. أي أنها لا تسعى إلى تحدي مكانة الولايات المتحدة في الخليج في الوقت الحالي ، ولكنها تنوي أن تكون الشريك الأساسي للمنطقة اقتصاديًا ومن حيث التكنولوجيا ، وهذه نقطة محورية للمنافسة الأمريكية الصينية في الخليج. لذا فإن القضية الحساسة في الصفقات الصينية السعودية هي الصفقة بين المملكة وهواوي ، والتي تشمل الحوسبة السحابية وبناء مجمعات عالية التقنية في المدن السعودية. رغم تحذيرات الأمن الأمريكي من احتمال استخدام معدات صينية من شبكات الجيل الخامس اللاسلكية خوفًا من التجسس و الحصول على معلومات حساسة. أثارت هذه التكنولوجيا بالفعل مشاكل لإسرائيل من قبل عندما سلمت أجزاء من ميناء حيفا للإدارة الصينية ، كما أنها أثارت مشاكل مماثلة للإمارات بسبب تقارير عن منشأة بحرية صينية محتملة بالقرب من أبو ظبي وصفقات مشبوهة مع شركة هواوي العملاقة لشبكات الهاتف المحمول. تمثل تقنية “الجيل الخامس” هذه مخاطر أمنية خطيرة. وقال مساعد وزير الدفاع الأمريكي كولين كال في مؤتمر صحفي في البحرين “كلما اقتربت الأنظمة العسكرية والاستخباراتية الخليجية من بكين ، زاد التحدي المباشر لقواتنا هنا في المنطقة”. نعلم أن الأسطول الخامس للبحرية الأمريكية (في البحرين) مسؤول عن القوات البحرية في الخليج الفارسي والبحر الأحمر وبحر العرب وساحل شرق إفريقيا حتى جنوب كينيا. كما تشعر واشنطن بالقلق من أن السعوديين قد يسمحون للصين ببناء منشآت مدنية تخفي غرضًا عسكريًا. تفاقمت المخاوف الأمريكية بعد أن رتب الأمير بندر بن سلطان ، سفير المملكة في واشنطن ، صفقة الصواريخ مع الصين في عام 1988 ، والتي بموجبها زودت الصين السعوديين بخمسين صاروخًا باليستيًا متوسط المدى من طراز CSS-2 ، وهي صفقة كانت واشنطن تجهلها ، بالإضافة إلى ذلك ، حدد استطلاع الأقمار الصناعية لمنصات الإطلاق الثابتة أن الأهداف المحتملة كانت طهران وتل أبيب. رغم ذلك ، أشارت مجلة فورين بوليسي ، لا يمكن لبكين أن تحل محل واشنطن في القضية التي ” تهم السعوديين أكثر: سلامتهم في جوار صعب “. أزعج الأمريكيون أكثر الود الكبير الذي أبدته دول الخليج تجاه الصين ، والانزعاج الناجم عن المشاريع الكبيرة التي تنوي الصين بناءها في السعودية ودول الخليج . الآن تواجه دول الخليج خيارًا بين أمريكا والصين ، اتخذت دول الخليج القرار ، حليفها الاستراتيجي الذي لا بديل له هو الولايات المتحدة. لكن هذا لا يمنعها من إقامة علاقات اقتصادية مع الصين. لكن زعماء الخليج تجاهلوا التغيير الحاد في سياسة واشنطن تجاه بكين ، التي أصبحت أكثر حذرا ومقاومة لبكين في السنوات الأخيرة. قال وزير الخارجية السعودي آنذاك سعود الفيصل لصحيفة واشنطن بوست في عام 2004 إن العلاقة بين الولايات المتحدة و السعودية لم تكن ” زواجًا كاثوليكيًا ” حيث يُسمح بزوجة واحدة فقط. كان ” زواجا إسلاميا ” سمح فيه لأربع زوجات. ” السعودية لا تسعى إلى الطلاق من الولايات المتحدة. إنها تسعى فقط للزواج من دول أخرى”. أخيرًا ، فإن زيارة الرئيس الصيني إلى السعودية لها انعطاف سياسي آخر: “بكين تدرك جيدًا عمق العلاقات بين السعودية والولايات المتحدة – على الرغم من التوترات الحالية. لكن الصين تعتقد أنه إذا أرادت الرياض تقليص العلاقات مع الولايات المتحدة “.” هذه هي اللحظة التي تستفيد منها الصين “.
ماذا بعد زيارة الرئيس الصيني شي للسعودية ؟
إن وتيرة توسع النفوذ الصيني في المنطقة مدفوعة بالمنافسة مع الولايات المتحدة ، وليس مع الرغبات السعودية. لكن السعوديون يحاولون المبالغة في التأثير السياسي لهذه الزيارة ، وأرادوا إرسال رسالة مباشرة إلى الأمريكيين إذا قرروا سحب الضمان الأمني الذي كانوا يقدمونه للنظام السعودي وإخوانه في الخليج البديل موجود. ثانيًا ، أراد بن سلمان الإبحار في النظام العالمي ، بغض النظر عن رغبات حلفائه الغربيين. على حد تعبير فولتون ، “ربما أدرك الأمريكيون أن رسائلهم كانت غير فعالة للغاية بشأن هذه القضية “. تعتبر الولايات المتحدة الأمريكية زيارة الرئيس الصيني للرياض ازدراء آخر لواشنطن. وإظهار القوة لابن سلمان كقائد محتمل للعالم العربي. دعا بن سلمان حكاما من جميع أنحاء الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إلى قمة عربية صينية. وقال رئيس قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في مجموعة أوراسيا “هناك بالتأكيد خطر أن يأتي تعزيز العلاقات مع الصين بنتائج عكسية ويزيد من انقسام العلاقات الأمريكية السعودية …”. يتضح هذا من بن سلمان الذي أخبر The Atlantic في مارس أنه لا يهتم إذا أساء الرئيس الأمريكي جو بايدن فهم القضايا التي تهمه ، قائلاً إن بايدن يجب أن يركز على مصالح أمريكا. وهدد بن سلمان بالتخلي عن الدولار مقابل بعض الصفقات النفطية. الآن الولايات المتحدة هادئة إلى حد ما في ردها على زيارة شي. و كانت التعليقات شحيحة ، يتوقع أن هناك قلقًا متزايدًا خلف الأبواب المغلقة. وقال بايدن في ” قمة جدة للأمن والتنمية ” إن الولايات المتحدة لن تترك ” فراغًا ” في المنطقة تملأه الصين وروسيا وإيران . ويتزامن هذا مع مبادئ السياسة الخارجية السعودية ، حيث امتنع السعوديون عن استغلال القوتين العظميين ، قائلين إنهم يريدون تنويع علاقاتهم الخارجية. لا تحاول بكين استبدال الولايات المتحدة في المنطقة ، ولن تتمكن بأي حال من الأحوال من القيام بذلك ، لكنها تهدف إلى توسيع تجارتها ونفوذها. للتوضيح ، الولايات المتحدة ، الشريك الأمني الرئيسي للسعودية ومورد الأسلحة ، و الصين هي الشريك التجاري الرئيسي للمملكة ، في حين أن السعودية هي أكبر مورد للصين من النفط الخام .
كاتب و محلل سياسي يمني

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى