ثقافة وفن

بيلا حديد تدعو الرئيس الأمريكي جو بايدن لوقف دعم الجيش الإسرائيلي

الوطني – متابعات فنية 

 

بعد مقتل الصحفية شيرين أبو عاقلة على يد جنود الاحتلال الإسرائيلي، وجّهت عارضة الأزياء بيلا حديد رسالةً إلى الرئيس الأمريكي جو بايدن، مطالبةً إياه بالتدخل.

وقالت بيلا حديد: “أطالب جو بايدن بوقف الدعم العسكري لإسرائيل فوراً، لا يمكن لإدارة بايدن تجاهل جريمة قتل شيرين!”.

وأضافت: “نحن ندعو إلى تحقيق العدالة لشيرين، ولجميع القتلى من الفلسطينيين، من خلال مطالبة الحكومة الأمريكية بإنهاء تمويلها السنوي البالغ 3.8 مليار دولار للجيش الإسرائيلي”.

وأكدت: “يجب أن يتوقف القتل بتمويل أمريكي”.

كما شاركت عارضة الأزياء الشابة مقطع فيديو يُظهر اعتداء جنود الاحتلال على المشاركين بتشييع شيرين أبو عاقلة، وضرب الشباب الحاملين لنعشها بالعصي، وعلقت على الفيديو قائلة: “هذا هو التعذيب والانتهاكات التي يتعرض لها الفلسطينيون على يد الاحتلال العسكري الإسرائيلي، بغض النظر عن هويتك، فكيف تستطيع أن تشاهد هذا ولا تصرخ بغضب أو بحرقة؟!”.

وأضافت أن الغضب والدموع ليس فقط “لمشاهدة جثمان محاربة قديمة مثل شيرين وهو يتعرض للازدراء بهذا الشكل في الطريق من المستشفى إلى الكنيسة ليرقد بسلام، ولكن أيضاً لمشاهدة كبار السن والمشيّعين وهم يتعرضون للضرب بينما هم في حالة حداد”.

وعبَّرت عن مشاعرها بعد مشاهدتها هذا الفيديو قائلة: “أنا مستلقية هنا أشعر بالعجز، وهناك أشخاص يجلسون بالفعل خلف شاشات أجهزة الكمبيوتر الخاصة بهم يحاولون تبرير تصرفات جنود الاحتلال وإيجاد الأعذار لهم، ليس هناك ما يبرر هذا النوع من السلوك، خاصة في الأراضي المقدسة في العالم!”.

وأضافت: “ما هو نوع التهديد الذي يشكله هؤلاء المشيعون؟ هذا موكب جنازة لمحاربة فلسطينية قديمة وأسطورة مخضرمة وإنسانة في المقام الأول. لطالما كانت حياة شيرين كصحفية فلسطينية تشكل تهديداً لهم، سواء كانت حية أم ميتة. لم تكن لديها أسلحة، ولم تُظهر أي عنف، فقط كاميرا، في المقابل رصاصة قناص في الرأس، وطلقات متكررة على أي شخص يحاول المساعدة في إنقاذ حياتها، ما الذي لديكم لتُخفوه حتى تستمروا في قتل صحفيينا؟”.

وختمت المنشور الطويل الذي شاركته على حسابها الشخصي في إنستغرام قائلة: “هذه هي حقيقة ما يعنيه الجيش والاحتلال للفلسطينيين. أثناء الحداد على فقدان شيرين تبذل القوات الإسرائيلية قصارى جهدها لإسكات المُعزّين باستخدام الهراوات والغاز المسيل للدموع والركلات والمزيد من العنف، وكأنهم يريدون السيطرة على مشاعر الفلسطينيين وأصواتهم وخسائرهم وحزنهم، بالإضافة إلى حياتهم. هذا الفيديو لرجل فلسطيني يستخدم يده في رفع نعش شيرين، والأخرى لحماية رأسه من هجوم الجنود الإسرائيليين. إنه فيديو يتحدث عن قوة واستمرار كرامة الفلسطينيين وشرفهم ومقاومتهم”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى