ثقافة وفن

نجوم الوطن العربي ينعون الصحفية الراحلة شيرين أبو عاقلة

الوطني – متابعات 

تفاعل العديد من فناني الوطن العربي مع خبر مقتل الصحفية شيرين أبو عاقلة على أيدي جنود الاحتلال، أثناء تغطيتها اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي لمخيم جنين.

وكانت المغنية السورية أصالة نصري، من بين أولئك الذين نعوا مراسلة الجزيرة، فكتبت على حسابها الشخصي في تويتر: “شو فيه شهادة أكبر من هيك شهادة.. بنت فلسطين الجريحة بالجنّة بإذن الله.. آمنت بوطنها وعملها، ودفعت روحها تمن الحقّ.. كلّ بيت عربي بيدعي لك بالرّحمة يا بطلة من وطن أبطال”.

وأرفقت أصالة تغريدتها بهاشتاغ “شيرين أبو عاقلة” الذي تصدر الترند في تويتر.

كذلك شاركت المغنية اللبنانية إليسا فيديو يظهر لحظة تشييع الصحفية الراحلة في مخيم جنين، وأرفقته بتعليق: “الله يرحمها.. الظلم بشع كتير”.

رجل الأعمال محمد حديد، والد عارضتي الأزياء الشهيرتين بيلا وجيجي، نشر أيضاً خبر مقتل شيرين أبو عاقلة على صفحته في إنستغرام، وكتب معلقاً على الخبر: “لقد دمرنا سماع أن امرأة ناجحة سُلبت منا؛ لأن صوتها كان له تأثير كبير على العالم، أتمنى أن ترقد بسلام”.

وأضاف معرفاً بشيرين: “شيرين أبو عاقلة هي صحفية فلسطينية، عرفت بتغطيتها أحداث فلسطين وممارسات سلطات الاحتلال الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية. وتعمل أبو عاقلة مراسلة صحفية على الأراضي الفلسطينية المحتلة”.

الممثل السوري تيم حسن شارك صورة للصحفية الراحلة عبر خاصية الستوري على حسابه الشخصي في إنستغرام، وعلق عليها: “رحمك الله وأسكنك فسيح جناته، وتقبلك بين الشهداء”.

أما الإعلامي الرياضي مصطفى الأغا فقد غرّد على تويتر قائلاً: “إن العين لتدمع، وإن القلب ليحزن، وإنا على فراقك لمحزونون”.

كذلك كتبت الممثلة السورية كاريس بشار عبر حسابها على تويتر: “شيرين أبو عاقلة، لروحك الرحمة والسلام”.

فيما كتبت ديانا كرزون:  “رحمك الله يا صوت فلسطين، ‏رحلتِ مبكراً”.

و نشر الإعلامي اللبناني زاهي وهبي صورة لـ”أبو عاقلة”، أرفقها بتعليق: “شيرين أبو عاقلة الشاهدة والشهيدة”.

بينما غردت المغنية الإماراتية أحلام عبر حسابها على تويتر قائلة: “شيرين أبو عاقلة رحمكِ الله يا صوت فلسطين، وستظلين في الذاكرة يا بنت فلسطين الحرة.. إنا لله وإنا إليه راجعون”.

ونشرت الإعلامية الأردنية، علا فارس، عبر حسابها على تويتر تغريدة مُرفقة بفيديو للحظة إطلاق النار على شيرين أبو عاقلة، وكتبت: “حسبي الله ونعم الوكيل.. لحظة استهداف واستشهاد الزميلة شيرين أبو عاقلة.. القناص استهدفها في الجهة الوحيدة المكشوفة من الرأس رغم ارتدائها الخوذة وسترة الصحافة.. جريمة قتل مع سبق الإصرار والترصد”.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى