أخبارتقارير وتحقيقات

نيويورك تايمز”: كيف يهدر مسؤولو الأمم المتحدة أموالها؟

الوطني – صحافة دولية

كشفت صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية في تحقيق لها عن قضية فساد داخل إحدى وكالات الأمم المتحدة، إذ أن هذه الوكالة غير المعروفة التي يديراها مسؤولان وجدت أن لديها مبلغاً إضافياً قدره 61 مليون دولار، ولم يعرفا ماذا يفعلان بها.

وقالت الصحيفة إنه كانت هناك سلسلة محيرة من القرارات المالية، حيث عهد دبلوماسيون متمرسون بعشرات الملايين من الدولارات، وهي المحفظة الاستثمارية الكاملة للوكالة في ذلك الوقت، إلى رجل أعمال بريطاني بعد مقابلته في حفلة. كما منحوا ابنته 3 ملايين دولار لإنتاج أغنية بوب ولعبة فيديو وموقع ويب لتعزيز الوعي بالتهديدات البيئية لمحيطات العالم.

وأشارت الصحيفة إلى أن الأمور لم تسر على ما يرام. فعلى الرغم من أن مدققي حسابات الأمم المتحدة قالوا إن أعمال الرجل تخلفت عن سداد أكثر من 22 مليون دولار من القروض – كل الأموال المخصصة لمساعدة العالم النامي – قال مكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع في بيان الشهر الماضي إن “الأموال معرضة للخطر، ولكن حتى الآن، لم نفقد أية أموال”. وأضافت الوكالة أنها ستتبع جميع السبل القانونية المتاحة لحماية عملياتها وأصولها، بما في ذلك استرداد المدفوعات المستحقة لها.

كانت قصة هذه الاستثمارات غير المشروعة أحياناً خيالية. كان هناك حجر كريم من قبل رجل إيطالي المولد عن البلدة التي قدمت دونالد ترامب إلى عارضة أزياء تدعى ميلانيا كناوس، التي أصبحت السيدة الأولى لاحقاً. كما أقيمت حفلة موسيقية في قاعة الجمعية العامة للأمم المتحدة حيث كانت فارغة تقريباً حيث قام دبلوماسي نرويجي مع فرقة داعمة بتأدية “أغنية المحيط”.

لكن دبلوماسيين ومسؤولين سابقين في الأمم المتحدة يقولون إن الحكاية توضح كذلك ما يقول النقاد إنها مشكلة خطيرة مع الأمم المتحدة: ثقافة الإفلات من العقاب بين بعض كبار القادة، الذين يستخدمون ميزانيات ضخمة مع القليل من الرقابة الخارجية.

وقال جوناس سفينسون، الذي ترك مكتب خدمات المشاريع مؤخراً، إن رؤساءه لديهم مزيج نادر من الإعداد القليل للغاية والتسامح الشديد مع المخاطر بالإضافة إلى القدرة على رؤية الأفكار السيئة من خلالها. أضاف: “الطموح والغبا”. كل الطريق توصل إلى الحائط” المسدود.

في الأسبوع الماضي، قال المتحدث باسم الأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك، إن المؤسسة استكملت تحقيقاً داخلياً في المعاملات المعنية، لكنه رفض الإفصاح عما توصل إليه التحقيق. وقال إن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش “سيتخذ الإجراء المناسب بشأن نتائج تقرير التحقيق بمجرد مراجعته وتحليله”.

وأعلنت غريت فاريمو، المسؤولة الكبيرة في مكتب خدمات المشاريع ، وهي من النرويج، في ساعة مبكرة من صباح الأحد، أنها ستتنحى عن منصبها.

كانت فاريمو قد خططت سابقاً للتقاعد في أيلول / سبتمبر المقبل، ولكن – في رسالة إلى الموظفين تم إرسالها بعد ساعات من نشر هذا المقال – قالت إنه سيتم تعيين بديل مؤقت “قريباً”.

وكتبت فاريمو في رسالة إلى موظفي المكتب حصلت عليها “نيويورك تايمز”: “من دون معرفة القصة كاملة، حدث ذلك أثناء خدمتي”. وقالت إنها أبلغت السيد غوتيريش بقرارها يوم الجمعة. “أقر بمسؤوليتي وقررت التنحي”.

وتم وضع ثاني أعلى مسؤول في الوكالة، فيتالي فانشيلبويم من أوكرانيا، في إجازة إدارية بسبب التحقيق. ورفض التعليق.

وأصدرت شركة محاماة في لندن تمثل رجل الأعمال البريطاني، ديفيد كندريك، وابنته ديزي كندريك، بيانات تقول إن الزوجين لم يرتكبا أي خطأ. وقالت شركة المحاماة إن شركات كندريك أعاقها الوباء وقرارات الحكومات الأجنبية. وكتبت شركة المحاماة كارتر روك: “يؤمن عملاؤنا بقوة بالمشاريع التي يديرونها وقدرتهم على تقديمها، ويأسفون لحقيقة أنهم أصبحوا، من دون أي خطأ من جانبهم، أهدافاً لحملة تسعى إلى الإضرار بسمعتهم”.

أصبحت القضية حديث الأمم المتحدة بعد سلسلة من التدوينات من قبل موكيش كابيلا، المسؤول السابق في الأمم المتحدة الذي يتابعه الدبلوماسيون على نطاق واسع، ومقال نشره موقع ديفيكس الإخباري Devex. وأعادت صحيفة “نيويورك تايمز” بناء قصة ملايين الدولارات المفقودين باستخدام وثائق من مدققي الأمم المتحدة وسجلات الأعمال والمقابلات مع عشرات الأشخاص في ثماني دول.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى