أخبار

فيما سلمت جاهزة لـ”هادي ” وأجبر عليها قسراً .. الحجرف واصفاً مخرجات مشاورات الرياض :” اليمن ستدخل مرحلة جديدة “

الوطني – خاص

قال الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية نايف الحجرف، إن اليمن ستدخل مرحلة جديدة ينعم بها المواطن بالسلام والبناء والإعمار ، زاعماً  نجاح المشاورات اليمنية – اليمنية .
وكان السكرتير الصحفي السابق للرئاسة اليمنية مختار الرحبي قد كشف بأن مخرجات الرياض أجبر عليها الرئيس عبدربه منصور هادي قسراً ، مورداً بالتفصيل ماحدث وراء الكواليس .
وأوضح الحجرف أن جلسات المشاورات بين النخب السياسية والمجتمعية اليمنية، هدفت إلى بلورة خارطة طريق يمنية واضحة المعالم في اتجاه استعادة استقرار اليمن وإعادة صياغة المشهد اليمني استنادا إلى حالة من التوافق والاصطفاف الوطني بين المكونات اليمنية كافة ، مشيراً  إلى أن النتائج التي خرج بها المشاركون في اللقاء التشاوري اليمني – اليمني عبرت عن حالة من الوفاق والتوافق بين جميع المكونات اليمنية.
وأكد استمرار دعم مجلس التعاون لجهود المجتمع الدولي كافة المبذولة لإنهاء الصراع وتحقيق الأمن والاستقرار في ربوع اليمن.
ويوم أمس الخميس ، اختتمت فعاليات ماعرفت بـ” المشاورات اليمنية – اليمنية ، التي عقدت على مدى عشرة أيام بالعاصمة السعودية الرياض، تحت رعاية مجلس التعاون الخليجي، في ظل غياب ممثلين عن صنعاء .
وقال البيان الختامي للمشاورات إنه “تم تشكيل ستة فرق عمل للمسار السياسي، والاقتصادي والتنموي، والأمني، والاجتماعي، والإعلامي، الإنساني والإغاثي. وتوصلت فرق العمل بعد نقاشات مستفيضة على مدى عشرة أيام”.
ورحب البيان بإعلان الرئيس عبدربه منصور هادي تشكيل مجلس القيادة الرئاسي، لإدارة شؤون الدولة.
ودعا البيان مجلسي النواب والشورى إلى الانعقاد بصفة منتظمة، حضورياً أو افتراضياً، لممارسة مهامهما الدستورية وتعزيز استقلال القضاء والنيابة العامة.
كما دعا إلى الانخراط في الحل السياسي، والجلوس على طاولة المفاوضات لمناقشة كافة نقاط الخلاف، والتخلي عن الحلول العسكرية، بدءاً بتعزيز الهدنة الحالية والدخول في مباحثات سلام تحت رعاية الامم المتحدة.
وحث على “البدء في التفاوض مع الحوثيين بإشراف الأمم المتحدة، للتوصل إلى حل سياسي شامل للأزمة اليمنية، والعمل على تحقيق مطالب الشعب الجنوبي”.
وأشار إلى أنه تم التوافق على العديد من التوصيات والآليات لتحقيق التعافي والاستقرار وتعزيز النشاط الاقتصادي، وحوكمة الموارد المالية للدولة والإنفاق الحكومي وتفعيل دور المؤسسات الرقابية.
وبشأن تنفيذ اتفاق الرياض الموقع بين الحكومة والمجلس الانتقالي الجنوبي أواخر 2019، لفت البيان إلى أنه “تم الاتفاق على أهمية سرعة تنفيذ ما تبقى من خطوات في تنفيذ الاتفاق، وتشكيل فريق للمتابعة لتحقيق ذلك”.
وشدد على ضرورة الحفاظ على الأمن الداخلي والتنسيق بين الجهات المسؤولة في كافة المحافظات ومكافحة الإرهاب.
وبحسب البيان فإنه تم الاتفاق على استمرار هذه المشاورات كإطار غير رسمي، بالتنسيق مع الأمانة العامة لمجلس التعاون، للعمل على توحيد الجبهة الداخلية وتنفيذ ما تبقى من خطوات في اتفاق الرياض والمبادرة الخليجية واستئناف المشاورات السياسية التي ترعاها الأمم المتحدة حتى تحقيق السلام المنشود ، بحسب البيان .
وفجر الخميس، أصدر  هادي، إعلانا رئاسيا من الرياض، ينص على تأسيس مجلس قيادة رئاسي، لاستكمال تنفيذ مهام المرحلة الانتقالية في البلاد ، فيما كشف السكرتير الصحفي للرئاسة اليمنية مختار الرحبي عن تفاصيل إملاء تلك القرارات جاهزة للرئيس هادي وإجباره على إعلانها قسراً ، مؤكداً بأن هادي لايعرف مصيره حتى اللحظة .
و
بدوره قال الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي نايف الحجرف، إن “نجاح المشاورات اليمنية-اليمنية نقطة تحول مهمة في الطريق إلى السلام الشامل”.
وأضاف خلال كلمته خلال ختام المشاورات: “الحل يمني وبأيدي اليمنيين ولأجل اليمن (..) استجابة التحالف لوقف العمليات العسكرية أسهمت في نجاح المشاورات”، حسب البيان ذاته.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى