أخبار

بيان منظمات المجتمع المدني بشأن فتح الطرق في تعز وتفعيل آليات إنجاح الهدنة في اليمن

الوطني – تعز

أصدرت العديد من منظمات المجتمع المدني المحلية بياناً مشتركاً باركت فيه الهدنة التي تمت برعاية أممية، داعيةً المبعوث الأممي لدى اليمن، هانس غروندبرغ، سرعة اتخاذ الخطوات العملية لفتح الطرق في تعز وغيرها من المحافظات وفق ما نص عليه البند الرابع من اتفاق الهدنة.

ورأت أن رفع المعاناة عن السكان المحاصرين في مدينة تعز سيعطي قيمة حقيقية للهدنة المعلنة، ويخفف العبء على ملايين المدنيين، ويقرب خطوات وقف الحرب.

ونُشر البيان على موقع مؤسسة تمدين شباب، بإسم 13 منظمة يمنية تقع محافظة تعز ضمن تدخلاتها.

نص البيان والموقعين عليه:

نحن منظمات المجتمع المدني الموقعة أدناه نبارك اتفاق الهدنة الذي رعته الأمم المتحدة بين أطراف النزاع في اليمن، ونشدد على مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة السيد، هانس غروندبرغ، سرعة اتخاذ الخطوات العملية لفتح الطرق في تعز وغيرها من المحافظات وفق ما نص عليه البند الرابع في اتفاق الهدنة.

ونؤكد بأن رفع المعاناة عن السكان المحاصرين في مدينة تعز سيعطي قيمة حقيقية للهدنة المعلنة، ويخفف العبء على ملايين المدنيين، ويقربنا خطوات باتجاه وقف الحرب.

كما ننوه بأن كل يوم يمر من الهدنة يسقط فيه ضحايا مدنيين في الطرقات الجبلية الوعرة، وأن المشاهد المروعة للمركبات والشاحنات التي تتهاوى بالناس والبضائع في المنحدرات والشعاب في (نقيل ظمران، وهيجة العبد) تفوق الوصف، وتضع الإنسانية التي تنادي بها الأمم المتحدة على المحك، وأي تباطؤ في وضع حد لهذه المأساة تهديد حقيقي للهدنة.

ومن منطلق واجبنا وحرصنا على إنجاح الهدنة، وأن تكون بداية الطريق نحو السلام المستدام، وبناء مستقبل أفضل للشعب اليمني، فإننا نطالب بالآتي:

ـ الإسراع في الدعوة من قبل المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة لاجتماع الأطراف المقرر في إعلان الهدنة للاتفاق على فتح الطرق في تعز وغيرها من المحافظات لتيسير حركة المدنيين من رجال ونساء وأطفال وضمان حقهم في التنقل بحرية.

ـ استكمال تبادل الأسرى، وإطلاق المعتقلين، والكشف عن مصير المخفيين والمفقودين.

ـ تحييد المكاتب والمؤسسات الخدمية في محافظة تعز عن الصراع، والتفاعل الجاد من جميع الأطراف مع مساعي المجتمع المدني، لإعادة الخدمات الأساسية، وفي مقدمتها خدمات المياه لسكان مدينة تعز، والتوافق على آلية لتشغيل الآبار التابعة للمؤسسة المحلية، ووضع حل لتراكم القمامة والمخلفات في منطقة الضباب غرب المدينة والذي تتسبب بكارثة بيئية، وتمثل جميعها أولويات ملحة.

ـ صرف رواتب جميع الموظفين المدنيين بالاستناد على قاعدة بيانات وزارة الخدمة المدنية والتأمينات لعام 2014، كون ذلك سيمثل خطوةً رئيسيةً من شأنها تخفيف الأزمة الإنسانية، وبناء الثقة بين الأطراف المعنية بعملية السلام.

ـ تحييد صندوق الرعاية الاجتماعية، وتفعيل دورة وفق نظام الحماية الشاملة الذي يوفر فرص العمل، ويحقق التمكين الاقتصادي، ويحفظ كرامة المواطنين والفقراء.

ـ جمع كل الإيرادات في وعاء واحد متوافق عليه، وإدارة الانفاق وفق آليات شفافة ومسؤولة.

ـ تقديم الرعاية لأسر ضحايا الحرب، وتحسين مصادر عيشهم، وتقديم الدعم النفسي لإعادة بناء حياتهم، بما يعزز التماسك الاجتماعي وقيم التعايش والسلام.

ختاماً:
نؤكد للجميع بأننا سنظل في حالة اجتماع دائم خلال فترة الهدنة، وتواصل مع جميع الأطراف والشخصيات المهتمة بالوضع الإنساني في تعز، ومعاناة المدنيين، وسنبذل كل جهودنا، لتقريب وجهات النظر، وإعادة بناء الثقة بين الفرقاء، أملاً في أن تكون محافظة تعز مدخلاً ومفتاحاً لصنع سلام شامل في اليمن.

الموقعون:
1.مؤسسة تمدين شباب.
2.منظمة طور مجتمعك.
3.منظمة يمن بلا نزاع.
4.مركز تنمية المرأة والطفل.
5.مؤسسة حماية القانون وتعزيز السلم الاجتماعي.
6.مؤسسة العون للإستجابة والتنمية.
7.مؤسسة إنقاذ للتنمية.
8.منظمة انهض للتنمية الشبابية.
9.المنظمة الوطنية لتنمية المجتمع.
10.منظمة خبراء للتنمية.
11. مؤسسة بأعيننا الطبية التنموية.
12. منظمة يمن الطفل والشباب.
13. منتدى آفاق التغيير.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى