أخبارتقارير وتحقيقات

هل تمد أمريكا الحوثيين بالسلاح؟ (تحقيق)

عدن – شهاب العفيف

الادعاء
جماعة الحوثي تسيطر على عتاد من الأسلحة المتطورة ويظهر عليها العلم الأمريكي

الناشر
الحسن سهيل

موقع السعودية بوست

Fahad Mmm

أحمد بن سدران

د. دارك

الخبر المتداول
نشر عدد من مستخدمي موقع التدوين المصغر “تويتر” وموقع السعودية بوست في تاريخ 28، 29 مارس 2022، فيديو مصور لقناة المسيرة يظهر سيطرة مسلحي جماعة الحوثي على أسلحة وذخائر متنوعة ومتطورة.

وأرفق مع الفيديو المنشور معلومات تتحدث عن حذف قناة المسيرة الفضائية التابعة للحوثيين بعد نشره مباشرة.

وجاء في سياق المنشور المتداول أن الخارجية الأمريكية أعلنت قبل أيام “فقدان شحنة أسلحة ضخمة وصلت لليمن بالغلط وأنها مفقودة حتى الآن”.

تحقق المشاهد
من خلال التحقق تبين أن الفيديو قديم، وتم استخدامه بشكل مضلل عند نشره في أواخر يونيو 2020، وتم إعادة نشره في نهاية مارس 2022 تحت إدعاء آخر مضلل أيضا.

حيث أظهر البحث العكسي لصور الفيديو الذي مدته دقيقة وسبع ثوان، أنه قد تم نشره سابقًا في تاريخ 29 يونيو 2020، وعليه شعار قناة المسيرة التابعة للحوثيين، في قناة “يحيى القحوم” باليوتيوب، بشكل مطول 5:12 دقيقة.

رابط الفيديو في سياقه الأصلي المضلل- 29 يونيو 2020

جماعة الحوثي ادعت في ذلك الوقت -عند نشر الفيديو الأصلي على وسائل تابعة لها- أن الأسلحة التي تم العثور عليها من قبل مسلحيها واغتنامها، جاءت عقب السيطرة على مديرية ردمان وسوق قانية بمحافظة البيضاء، كانت تحت سيطرة القوات الحكومية المعترف بها دوليًا، حد قولها.

الفيديو يظهر مجموعة صناديق بلونها العسكري “الزيتي غالبًا”، وأسلحة وذخائر متنوعة، في الثانية 9 من مدة الفيديو المتداول تظهر أسلحة وعليها شعارات، والتي بحسب ناشري الادعاء أنها علم الولايات المتحدة الأمريكية، أي بلد الصنع وصاحب السلاح، لكنها في الحقيقة غير متطابقة مع شكل العلم الأمريكي، وإنما شعار “الوكالة الأمريكية للتنمية الدويلة“.

وظهرت الصور ذاتها في مؤتمر صحفي للمتحدث العسكري باسم قوات الحوثي، يحي سريع في 7 يوليو 2020، تحت الأدعاء نفسه أن الوكالة الأمريكية للتمية ترسل أسلحة إلى جبهات القتال في اليمن.

رابط ادعاء إرسال الوكالة الأمريكية للتنمية أسلحة لليمن
وحسب نتيجة تحقق سابق للمشاهد نشر في مارس من العام الماضي فإن الادعاء بتورط المنظمة الأمريكية في إرسال أسلحة لليمن تبين أيضا أنه مفبرك. فقد أظهرت أداة الطب الشرعي لتحليل الصور أنه تم إلصاق شعار الوكالة الأمريكية للتنمية على الأسلحة في صور الفيديو وتم الترويج حينها في وسائل أعلام جماعة الحوثي وإيران أن المنظمة الأمريكية متورطة في تهريب أسلحة لليمن.

كما أن التناقض الكبير بين المكان الجغرافي للسلاح الظاهر بالفيديو المصور، والخبر المتداول على أنه يعود لشحنة أسلحة ضخمة أعلنت أمريكا مؤخرًا فقدانها ووصولها إلى اليمن بالغلط. إذ أن أمريكا وحسابات قواتها المختلف على الإنترنت لم تعلن أو تصرح بفقدانها خلال الأيام الماضية شحنة أسلحة وصلت إلى اليمن.

وعند البحث عن معلومات حول إعلان أمريكا فقدانها شحنة أسلحة كانت متجهة إلى اليمن، وجد معد التحقق أنه تم أخذ المعلومات من خبر سابق نُشر على العديد من المواقع الإخبارية في تاريخ 18 مارس من العام 2015، ذلك عندما أعلنت وزارة الدفاع الأميركية، بحسب الخبر آنذاك، أنها فقدت أثر شحنة أسلحة ضخمة بقيمة أكثر من 500 مليون دولار، كانت متجهة إلى اليمن.

الصحفي والخبير في كشف المعلومات المضللة، فاروق الكمالي، قال في حديثه لـ”المشاهد“، إن نشر هذا الفيديو، والمعلومات المضللة التي رافقته، تزامن مع الهجوم التي نفذته جماعة الحوثي 25 مارس 2022 الجمعة واستهدف منشآت نفطية وحيوية سعودية في جدة، الرياض، جيزان، ظهران الجنوب وخميس مشيط. حينها تداول الإعلام السعودي ادعاءات مضللة بخصوص أسلحة الحوثيين، وأنها أسلحة أمريكية سلمتها أمريكا للجماعة، وادعت أنها فقدتها.

وأضاف الكمالي، أن “المقطع لا يظهر عدا أسلحة عثر عليها الحوثيين في يوليو 2020 بالبيضاء، كما نشروا ذلك في حينه، ولم تعد المسيرة نشرها وحذفها ولا تحتاج لذلك”

يقول الكمالي “أن هدف الادعاء هو القول أن السلاح الدقيق الذي استهدف خزنات نفط أرامكو هو أمريكي، وليس من صناعة الحوثيين، ويأتي هذا أيضًا في سياق رفض المملكة رفع سقف الإنتاج اليومي من النفط على خلفية أزمة الطاقة وسوء الفهم بين المملكة والإدارة الأمريكية. حد وصفه.”

المصادر:
موفع المشاهد –
الوكالة الأمريكية للتنمية – التحليل النقدي – صحفي – المادة المصورة -قناة “يحيى القحوم” باليوتيوب – جريدة الغد الأردنية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى