أخبار

روسيا تشعل تضخم الغذاء في العالم عبر بوابة الأسمدة

الوطني _ وكالات:

تهدد مساعي روسيا لوقف صادرات الأسمدة من قبل المنتجين المحليين بصدمة السوق العالمية، ودفع أسعار مغذيات المحاصيل إلى مستويات قياسية جديدة، مما يؤدي إلى تفاقم تضخم الغذاء في جميع أنحاء العالم.

حثت وزارة الصناعة والتجارة منتجي الأسمدة الروس على خفض الكميات للمزارعين، بسبب مشاكل التسليم مع شركات الخدمات اللوجستية الأجنبية، وفقاً لبيان صدر يوم الجمعة. تعد روسيا، التي تواجه عقوبات دولية متزايدة منذ غزو أوكرانيا الأسبوع الماضي، مصدراً رئيسياً منخفض التكلفة لكل أنواع مغذيات المحاصيل.

قال أليكسيس ماكسويل، المحلل في “بلومبرغ غرين ماركتس”، في رسالة بالبريد الإلكتروني: “خسارة روسيا وحجم صادراتها الكبيرة سيكون بمثابة صدمة شديدة من جانب العرض للسوق”.

ارتفاع أسعار الأسمدة يهدد بزيادة تكلفة الغذاء عالمياً

تضيف الخطوة الروسية حالة من عدم اليقين إلى السوق العالمية عندما يواجه المزارعون في البرازيل- أكبر مستورد للأسمدة في العالم- مشاكل بالفعل في الحصول على العناصر الغذائية للمحاصيل. تقود الدولة الواقعة في أمريكا الجنوبية الصادرات العالمية من فول الصويا والبن والسكر، لذا فإن احتمالات انخفاض توفر الأسمدة وارتفاع التكاليف قد تؤدي إلى تفاقم تضخم الغذاء. كما أن التهديد بإضراب السكك الحديدية في كندا، أكبر مورد للبوتاس في العالم، يزيد أيضاً من مخاطر حدوث اضطراب في الصناعة.

قفز مؤشر “أسعار الأسمدة في أمريكا الشمالية للأسواق الخضراء” بنسبة 10% يوم الجمعة إلى أعلى مستوى له منذ ديسمبر. صعدت أسعار اليوريا المشهورة للأسمدة النيتروجينية بنسبة 5% أخرى في نيو أورلينز هذا الأسبوع، بعد ارتفاعها القياسي بنسبة 29% للأسبوع المنتهي في 25 فبراير.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى