أخبارثقافة وفن

الجامعة الإيطالية تتراجع عن منع تدريس أدب دوستويفسكى بسبب الحرب ضد أوكرانيا

الوطني – متابعات تقافية 

 

بعد اندلاع الحرب بين روسيا وأوكرانيا، أعلنت إحدى جامعات ميلانو، إيطاليا، إلغاء تدريس أدب فيودور دوستويفسكى، أحد عمالة الأدب الروسى، بسبب ما وصفته بـ”الغزو الروسى لأوكرانيا”، الذى كان مقررا أن يتم تدريسه في إحدى الدورات التي تقدمها الجامعة للطلاب، ومن ثم تراجعت عن قرارها بعد انتشار موجة من الغضب على منصات التواصل الاجتماعى، ووسائل الإعلام.

فبعد ساعات على قرارها أعلنت جامعة بيكوكا اليوم، الأربعاء، أن الدورة التي كانت مقررة لدراسة أدب عملاق الأدب الروسى فيودور دوستويفسكى، لا تزال قائمة، ولن يتم إلغائها كما سبق وتم الإعلان عن ذلك.

الكاتب والمحاضر باولو نوري، ذكر في تصريحات نشرها موقع الجامعة القرار أشبه بحالة من فرض الرقابة “غير المبررة”، وقال: “لا ينبغي معاقبة الأدب بسبب قرارات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين”.

وتابع “باولو”: “ليس خطأ أن تكون روسيًا على قيد الحياة في إيطاليا اليوم فحسب، بل أن تكون روسيًا ميتًا أيضًا”، مضيفًا “دوستويفسكي، عملاق الأدب الروسى، صاحب “الجريمة والعقاب”، و”الأخوان كارامازوف” وكلاسيكيات أخرى، حُكم عليه بالإعدام. عام 1849 “لأنه قرأ شيئًا ممنوعًا”، ولا ينبغي أن يتم إعدامه مرة أخرى في ظل هذه الظروف.

وفى إعلانها بشأن إعادة الدورة المخصصة لأدب عملاق الأدب الروسى، قالت الجامعة: “نحن جامعة منفتحة على الحوار والاستماع حتى في هذه الفترة الصعبة للغاية التي تثير الفزع بسبب تصاعد الصراع، ولهذا يمكننا أن نؤكد أن الدورة ستقام في الأيام المحددة وسنناقش محتواها مع المحاضر”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى