أخبارثقافة وفن

سلطنة عمان تكرّم أديب اليمن المخضرم الدكتور / عبدالعزيز المقالح

الوطني – ثقافة
احتفت سلطنة عمان، بالشاعر والاديب اليمني المخضرم عبدالعزيز المقالح، بمناسبة اختياره الشخصية الثقافية العربية للعام 2021.
وحسب وكالة الانباء العمانية الرسمية، فقد أقام النادي الثقافي العماني، مساء أمس، حفل تكريم للشاعر اليمني عبد العزيز المقالح الذي تم اختياره من قبل النادي الثقافي الشخصية الثقافية العربية لعام 2021.
وأقيم الحفل برعاية سعيد بن سلطان البوسعيدي وكيل وزارة الثقافة والرياضة والشباب للثقافة وحضره عدد من المسئولين العمانيين.
وفي الحفل، أكد الدكتور محمود بن مبارك السليمي رئيس مجلس إدارة النادي الثقافي، أن الأديب والناقد والشاعر عبد العزيز المقالح يعد أبرز الشعراء الذين تركوا بصمة في الساحة الشعرية العربية واليمنية من خلال ما قدمه من دواوين شعرية عكست تفاعله مع الواقع الوطني والقومي والإنساني.
ووصف السليمي الشاعر المقالح بأنه “أيقونة اليمن وسفيرها الدائم”.
وأضاف أن المقالح قدّم لبلده اليمن الكثير من الجهود الثقافية، والعلمية، واستقطب المثقفين والمبدعين من مختلف دول العالم ليتفاعلوا مع الثقافة اليمنية، ليقترن اسمه باليمن، فلا تكاد يُذكر  اليمن الا باستحضار المقالح.
وحملت الورقة النقدية للدكتور محسن الكندي عنوان “الدكتور عبدالعزيز المقالح.. وصنعاء وجهان لمشهدٍ واحد شهادةُ لقاء.. لم يمحُها الزمن” حيث قال كثيرةٌ هي اللقاءاتُ التي عِشْتُها في حياتي وحظيتُ بتفاصيلها، ولكنَّ النسيان ذرَّها رمادًا في سَماءِ الحياة، ورغم علوق بعضِها في الذاكرةِ إلا أنَّها لم تخلقْ في نفسي أثرا بالغًا مثلما عَلقَ ذلك اللقاءُ الاستثنائي الذي بَقِيَ صداه منقوشًا في فكري لا تبارحُ تفاصيله كياني.
وتناول الأستاذ الدكتور محمد عبد السلام منصور شخصية المقالح بورقة عمل حملت عنوان “أيقونة الثقافة اليمنية”.
وقال: إن شخصية الدكتور المقالح أضاءت، بملء الذاكرة، العديد من المجالات التي أثرتها أنشطته العملية، والفكرية، والإبداعية، التي مضى عليها، منذ ربيع عمره حتى الآن أكثر من ستة عقود، دونَت أيامها، حصيلةَ أعماله السياسية، والإدارية، التي أسهمت في إيقاظ المجتمع اليمني، من سباته التاريخي، ودفعت بأولى خطواته اليَقِظَة، نحو بوابة الحضارة المعاصرة، كما دونت تلك الأيام، ما قدم خلالها ومازال يقدم، لنا وللأجيال من بعدنا، ثمرات نشاطاته الأدبية والفكرية والإبداعية، التي أنجزها، وما يزال، بخطوات ممنهجة، وسعي دؤوب وبرؤية إنسانية، وموقف عروبي تحرري، وفكر تنويري.
وحول جدلية الدستوبيا و اليوتوبيا في شعر عبد العزيز المقالح، قال الدكتور سعد علي إن الدكتور المقالح الشاعر والإنسان هو من الشعراء العرب المعاصرین وأعلام الیمن، وله عدد کبیر من الدواوین والدراسات الأدبیّة والفکریّة؛ یُعدُّ من الأصوات الشعریّة المتميزة فی ساحة الشعر والنقد والأدب ومن رواد الحداثة الشعرية في الیمن على مستوى الشكل والمضمون، إذ يمتلك المقالح أسلوبا شيقًا ومدهشًا يحقق المتعة والفائدة والتأثير في المتلقي .
أما الدكتور إبراهيم السّعافين فقدم ورقة نقدية حول عبد العزيز المقالح الناقد الموضوعي حيث قال “حين نتحدث عن عبد العزيز المقالح ليس من الممكن أن نغفل شعره ومختاراته؛ فالشعر والمختارات من صميم العمليّة النّقديّة، فالكتابة الشعرية تعبير عن موقف نقدي ورؤية نقديّة، تصوّر تحوّلاته النقديّة في مراحل تطوّر تجربته الشعرية، وتكشف عن المؤثّرات المختلفة في هذه التجربة على صعيد النموذج الشعري المحتذى، واللغة معجمًا ودلالة وبنى صرفيّة وإيقاعيّة”.
وفي ختام الجلسة النقدية قام سعيد بن سلطان راعي الحفل والدكتور محمود السليمي بتكريم الشاعر عبد العزيز المقالح الذي اختير الشخصية الثقافية العربية لعام 2021.
واستلم جائزة التكريم نيابة عن الشاعر والاديب عبدالعزيز المقالح، الدكتور محمد عبدالسلام منصور.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى