أخبار

الجبواني يكشف عن تفاصيل تغييرات جديدة لمحافظي المحافظات وقياديين آخرين

الوطني – خاص

كشف وزير يمني سابق، مساء أمس الجمعة، عن تغييرات سيجريها الرئيس عبدربه منصور هادي عسكرية ومدنية، تمهد لتسليم البلاد إلى الإمارات والسعودية بشكل رسمي.

وقال وزير النقل اليمني السابق، صالح الجبواني، في منشور على صفحته بالفيسبوك، إنه علم من مصادر خاصة في الرياض أن الرئيس هادي بصدد إصدار قرارات سيقيل بموجبها محافظ المهرة، ووكيل وادي حضرموت (الوادي يتبع المحافظة ذاتها، وعاصمته سيئون)، وقائد المنطقة العسكرية الأولى، وقائد محور عتق العسكري، ومدير الأمن وقائد القوات الخاصة بشبوة.   وأضاف الجبواني، أن “هادي سيعين بدلا عنهم موالين للإمارات”.

وتابع: “للإيهام فإنه سيقيل إلى جانبهم محافظي أبين ولحج والضالع، جنوبا، ليعطي الانطباع بأن هذه التغييرات تأتي وفقا لاتفاق الرياض”، في إشارة إلى الاتفاق الذي رعته الرياض بين الحكومة الشرعية وبين المجلس الانتقالي المدعوم إماراتيا .

وبحسب وزير النقل اليمني السابق، فإن “هادي بهذه القرارات يمهد لتسليم البلاد للإمارات والسعودية رسميا لتقوما بتقسيمه وتفتيته، أو فتح باب الحرب الأهلية في هذه المحافظات، وكأن البلاد تنقصها حروب جديدة”، وفق قوله.

وحذر الجبواني، من خطورة هذا الاتجاه، داعيا في الوقت ذاته “كل الرجال الوطنيين المخلصين لليمن وسيادتها ووحدة أراضيها ومستقبلها في دولة اتحادية مدنية ديمقراطية الاستعداد للتطورات القادمة”.

ويأتي كشف الجبواني عن اعتزام الرئاسة تغيير محافظ المهرة محمد علي ياسر، في ظل تصعيد الانتقالي في المحافظة، ودعواته للسيطرة عليها وتجنيد 5 آلاف فرد خارج إطار الشرعية، إضافة إلى دعواته لإغلاق منفذي شحن وصرفيت وميناء نشطون، وطرد أبناء المحافظات الشمالية.

وقوبلت دعوات الانتقالي التي أفصح عنها الخميس قبل الماضي، بردود فعل غاضبة على المستوى الرسمي والشعبي، وسط تأكيد بالتصدي لك محاولات إدخال المحافظة في أتون الفوضى.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى