أخبار

رداً على بيان الإنتقالي .. قيادي مهري يؤكد أن المهرة ترحب بكل اليمنيين

الوطني – المهرية نت

قال الأمين العام المساعد للمجلس العام لأبناء المهرة وسقطرى “حمزة خودم” إن دعوات المجلس الانتقالي المدعوم إماراتيا التي أعلنها قبل أيام تناقض مبادئ وأخلاق أبناء محافظة المهرة التي ترحب دائماً بالنازحين من أبناء اليمن الكبير شمالاً وجنوباً.

ونقلت قناة المهرية تصريحاً لخودم  تعليقاً على بيان اللقاء التشاوري الذي عقدته شخصيات عدة تابعة لما يسمى بـ “انتقالي المهرة”  في الأول من ديسمبر/كانون الثاني الحالي.

واعتبر خودم أن بيان الانتقالي عبارة عن دعوة صريحة لجر محافظة المهرة إلى العنف والفوضى، مؤكداً صعوبة تنفيذ مطالبات البيان في ظل التماسك الحاصل بين مجتمع المهرة وسلطتها المحلية والإجماع الحاصل في المحافظة ضد “سياسة أدوات الاحتلال السعودي الإماراتي”.

واستنكر خودم  التحريض الذي تضمنه بيان الانتقالي ضد النازحين من أبناء الحافظات اليمنية الشمالية واصفاً المهرة بأنها “واحة أمن وسلام وملاذ عيش لجميع اليمنيين”.

واعتبر القيادي في المجلس العام أن مثل هذه الدعوات العنصرية تناقض أخلاق ومبادئ وكرامة أبناء المحافظة فالمهرة “لا تطرد أحداً من أبناء الشمال أو الجنوب” حد وصفه.

وأكد استحالة أن تنطلي هذه المشاريع  التي يحاول الاحتلال فرضها عبر أدواته على أبناء المهرة ، واعتبر أن المحافظة  آمنة من هكذا مشاريع بما تبقى من مؤسسات للدولة اليمنية فيها وبمواطنيها الشرفاء من مختلف المكونات والانتماءات.

وأوضح خودم بأن مؤامرات الإحتلال السعودي الإماراتي  سيتم مجابهتها من قبل المناهضين للاحتلال الذين قطعوا حتى الآن شوطاً كبيراً في الدفاع عن سيادة اليمن وعلى رأسهم  الشيخ ” علي سالم الحريزي” .

وكان الانتقالي قد أصدر قبل أيام بياناً حوى دعوات تصعيدية في المهرة أبرزها التحريض ضد عمليات النزوح إلى المحافظة من محافظات الشمال اليمني، والتهديد بإغلاق ميناء نشطون ومنفذي شحن وصرفيت وكذلك المطالبة بالتجنيد وافتتاح معسكرات للتدريب في المهرة من أجل الانقلاب على السلطة المحلية هناك .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى