أخبار

ناسا تطلق تلسكوب “جيمس ويب” الأكبر في التاريخ

الوطني – خاص

أطلقت وكالة الفضاء الأمريكية “ناسا”، اليوم السبت، التلسكوب جيمس ويب، الذي يُعد الأكبر حجما في التاريخ، محمولا على صاروخ من طراز “آريان 5” ،حيث سيصل الى نقطة تبعد حوالي 1.5 مليون كم عن الأرض، وبعد 6 اشهر سيبدأ بالعمل لينقل الكثير من الأسرار التي يخبئها هذا الكون العظيم.

وانطلق تلسكوب جيمس ويب من غيانا الفرنسية على الساحل الشمالي الشرقي لأمريكا الجنوبية، على متن صاروخ أريان الأوروبي .

واتخذت وكالة “ناسا” تدابير مشددة لتفادي أي أضرار قد تلحق بالتلسكوب الذي بلغت تكلفة تطويره نحو 10 مليارات دولار على مدى سنوات طويلة.

وأُرجئ إطلاق “جيمس ويب” 3 مرات، كان آخرها الثلاثاء الماضي، وأعلنت وكالة الفضاء الأمريكية (ناسا) أن سبب التأجيل هو سوء الأحوال الجوية .

والهدف المنشود من أداة المراقبة الفضائية هذه الأكثر دقة في التاريخ هو محاولة الوصول إلى إجابة على سؤالين يشغلان البشرية: “من أين نأتي؟” و”هل نحن وحدنا في هذا الكون؟”.

وسيتيح التلسكوب التعمق في فهم كيفية تشكّل النجوم والمجرات ومراقبة الكواكب خارج المنظومة الشمسية التي ما انفك العلماء يكتشفون المزيد منها، على أمل اكتشاف كواكب أخرى مواتية للحياة.

وسيكون “جيمس ويب” على منوال التلسكوب “هابل” الذي أحدث ثورة في تقنيات مراقبة الفضاء، واكتشف العلماء بفضله وجود ثقب أسود في قلب كل المجرّات أو بخار ماء حول الكواكب الخارجية، على سبيل التعداد.

يُذكر أن مرآة التلسكوب البالغ طولها 6.5 متر تجعله أكثر قدرة على الاستشعار بـ 7 مرات، مما يتيح له -مثلًا- رصد الأثر الحراري لنحلة تطير على القمر.

ويتميز “جيمس ويب” أيضا بتقنيته للمراقبة، فتلسكوب “هابل” يُجري عمليات المراقبة في ميادين يكون فيها الضوء مرئيًّا. أما “جيمس ويب”، فهو يسير موجات غير مرئية للعين المجردة من أشعة تحت حمراء متوسطة المدى وقريبة، وهو شعاع يصدر عن كل جسم فلكي أو نجم أو إنسان أو زهرة.

والشرط الأساسي لحسن سير عمليات المراقبة في التلسكوب هو انخفاض الحرارة المحيطة به لدرجة لا تؤثر على تتبع الضوء.

وقد وُضع التلسكوب “هابل” في المدار على ارتفاع يقرب من 600 كيلومتر فوق الأرض. لكن عند هذه المسافة، سيكون “جيمس ويب” غير صالح للاستخدام مع تسخينه من الشمس وانعكاسه على الأرض والقمر.

ووضعت وكالة الفضاء الأمريكية التصاميم الأولى للتلسكوب المعروف اختصارا بـ”جي دبليو إس تي” عقب إطلاق “هابل” عام 1990، وبدأ تشييده في 2004 بالتعاون مع وكالة الفضاء الأوربية بجانب الكندية. ويتميز هذا الجهاز على أكثر من صعيد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى