تقارير وتحقيقات

السعودية تسحب سلاحها الثقيل من مأرب.. وقوات الشرعية تستعد لحرب شوارع

الوطني

بعد أيّام من وصول شاحنات سعودية مُحمَّلة بذخائر أسلحة خفيفة ومتوسّطة إلى مدينة مأرب، تزامناً مع استعدادات على الأرض تجريها حكومة هادي، لخوض حرب شوارع في المدينة، وَجّه التحالف السعودي – الإماراتي، منتصف الأسبوع الحالي، بسحب ما تبَقّى من سلاح ثقيل في جبهات محيط مركز المحافظة، بما في ذلك مدرّعات «أوشكش» الأميركية الصنع. لكن العديد من القيادات العسكرية الموالية لحزب «الإصلاح» تجاهلت تلك التوجيهات، كما تَهرّب من تنفيذها العديد من قادة الجبهات التابعين لحكومة هادي، وهو ما اعتبرته الرياض تمرُّداً على قرارها، لتُكلِّف رئيس أركان قوات هادي، اللواء صْغيَّر بن عزيز، بتنفيذ المهمّة منتصف الأسبوع الحالي.
ووفقاً لمصادر عسكرية، فإن بن عزيز أمر، مساء الثلاثاء، بسحب المدرّعات المشار إليها من كلّ المعسكرات والجبهات الواقعة في نطاق المنطقتَين العسكريتَين الثالثة والسابعة في محافظتَي مأرب والجوف، وأشرف ميدانياً على تسليمها للجانب السعودي عبر منفذ الوديعة البرّي الرابط بين اليمن والمملكة. وفي اليوم التالي، وجّه بن عزيز، أيضاً، بسجْن عدد من الضبّاط وقيادات «لواء الصقور الجنوبي» بسبب محاولة تهرُّبهم من تسليم «الأوشكش»، التي تُستخدَم لنقل الجند، وتحمل رشّاشات ذاتية الحركة وأبراج مراقبة.

التوجُّه السعودي الأخير لسحب مدرّعات أثبت فاعليتها في تقليل الخسائر البشرية في المواجهات، أعاده مراقبون إلى سقوط عدد كبير منها تحت سيطرة قوات الحوثي خلال المعارك الدائرة في محيط مدينة مأرب منذ منتصف فبراير الماضي.

كما أنه يتزامن مع استمرار تقهقر قوات هادي هناك، خصوصاً في مناطق حسّاسة كجبل الأخشر الذي تَقدّمت قوات الحوثي إلى محيطه خلال الأيام القليلة الماضية، علماً بأنه يُعدّ آخر وأهمّ حاميات قاعدة «صحن الجنّ» العسكرية الواقعة في نطاق الأحياء الغربية لمدينة مأرب، ومن شأن إسقاطه إتاحة فرْض سيطرة نارية على القاعدة العسكرية الأهمّ التي تحتوي مقرّ وزارة الدفاع، وعدداً من غرف الإدارة والسيطرة. وبالتزامن مع ذلك، تصاعَدت الخلافات بين قيادات قوات هادي والمقاتلين القبليين من أبناء قبيلتَي مراد وعبيدة، وهو ما أدّى إلى انسحاب العشرات من هؤلاء من جبهة مراد جنوب مدينة مأرب، ومن جبهة الطلعة الحمراء شمال غربها.
وجاء هذا في وقت اعترفت فيه وزارة الدفاع في حكومة الشرعية، مساء الأربعاء، بمقتل رئيس أركان المنطقة العسكرية السابعة، العميد محمد الحرملي، متأثّراً بإصابته في المعارك الدائرة في محيط مدينة مأرب، التي نقلت منها قوات هادي غرفة العمليات الحربية إلى محافظة شبوة، مُبرّرةً خطوتها بالحدّ من الهجمات الصاروخية التي طالت اجتماعات القادة خلال الفترة الماضية.

واتّسمت مواجهات الأيام الأخيرة بالكرّ والفرّ في منطقة إيدات الراء وأطراف وادي نخلا، إلا أن قوات هادي والقوات المتحالفة معها، تكبّدت خسائر بشرية نتيجة استمرار الغارات الجوّية لـ»التحالف»، والتي أودت بحياة العشرات من عناصرها في شمال غرب المدينة. وشهدت أطراف منطقة المشجح مواجهات عنيفة بين الطرفين، فقدَت خلالها قوات هادي عدداً من المواقع العسكرية منتصف الأسبوع الحالي. كما أحرزت قوات الحوثي تقدُّماً في إيدات الراء، ونقَلا المعركة إلى منطقة ذات الراء المقابلة والواقعة في نطاق وادي عبيدة. كذلك، امتدّت المواجهات إلى محيط جبال الخشب التي سقطت تحت سيطرة قوات صنعاء، لتنتقل دفاعات قوات هادي إلى أولى مناطق أرض الهبوط في الجبهة نفسها، والتي تتّسم بتضاريس سهلية منخفضة ممتدّة إلى داخل المدينة.

وبالتوازي مع ذلك، عمدت قوات هادي إلى استحداث حواجز ترابية وخنادق في الجانب الغربي من المدينة، تزامناً مع نصْبها تحصينات مماثلة في أطراف مركز المحافظة استعداداً لحرب شوارع. وأكدت مصادر محلية قيام قوات هادي بنشْر المئات من عناصرها في مداخل المدينة ومخارجها، تحت ذريعة تنفيذ خطّة طوارئ عسكرية فَرضت بموجبها حظْر التجوال ليلاً، ومنعت بقاء أيّ طواقم أو عسكريين نهاراً إلا بتصاريح رسمية. وجاءت هذه الإجراءات في ظلّ ارتفاع تحذيرات قيادات قبلية في مأرب من عملية عسكرية واسعة قد تُنفّذها قوات الحوثي خلال الأيام المقبلة.

The post السعودية تسحب سلاحها الثقيل من مأرب.. وقوات الشرعية تستعد لحرب شوارع .. موقع الوطني الرسمي لمجلس الانقاذ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى