أخبار المجلس

عضو المجلس السياسي للإنقاذ: “العمالة الوافدة” إجراء استعماري إماراتي خطِر، وهو مُدان شأنَ ممارسات الاحتلال كافة

الوطني – خاص :

صرَّح عضو المجلس السياسي، رئيس الدائرة الإعلامية بمجلس الإنقاذ الوطني اليمني الجنوبي كريم الحنكي بأن قيام الإمارات عبر أدواتها المحلية بفتح ما يسمى مكتب العمالة الوافدة، مؤخرا في محافظة أرخبيل سقطرى اليمنية، إجراء استعماري خطِر آخر يذكر بممارسات بريطانيا في مستعمرة عدن إبان احتلالها.

وقال الحنكي أن ذلك يعيد إلى الأذهان تحديداً قيام السلطات البريطانية بمنع اليمنيين في عدن من المشاركة في انتخابات المجلس التشريعي منتصف الخمسينيات.

جاء ذلك في مداخلة له عبر الهاتف، مساء اليوم الأربعاء، مع قناة عدن الفضائية من اليمن، لحلقة من برنامج “في الواجهة” مكرسة لمناقشة ذلك الإجراء ومنسحباته.

وفي السياق ذاته، أكد كريم أن الإجراء الاستعماري البريطاني بالأمس قد أدى إلى نقلة نوعية في مسار الحركة الوطنية في عدن التي قاطع معظمها تلك الانتخابات رفضاً له واحتجاجاً عليه؛ بينما أسفرت موافقة رابطة أبناء الجنوب عليها عن بدء عزلة الرابطة وخروج العديد من الفصائل والشخصيات الوطنية منها، ناقلةً الحركة الوطنية حينها من الأفق الجنوبي إلى الأفق الوطني اليمني الأشمل، وإلى مستويات أوسع وأشد من النضال والمقاومة للاستعمار، قادت لاحقاً إلى الاستقلال الوطني الأول الذي تحل ذكراه الثالثة والخمسون آخر نوفمبر الجاري.

وأشار في السياق ذاته إلى أن مثل هذا الإجراء الاستعماري اليوم للإمارات ونظائره السعودية، سيؤدي كذلك إلى تأجيج الرفض الشعبي للوجود الخارجي في المناطق المحتلة من اليمن التي يسيطر عليها الاحتلال الإماراتي السعودي ونقل المقاومة الوطنية لهذا الاحتلال إلى مستويات أوسع وأشد.

وإذ أكد إدانة مجلس الإنقاذ الوطني اليمني الجنوبي هذا الإجراء الإماراتي الأخير في محافظة سقطرى، وجميع ممارسات الاحتلال التي تكرس الانقسام والتشظي في بلادنا وتعتبر المواطنين أجانب في بلادهم والمحتلين الأجانب أصحاب حق فيها؛ فقد شدد كذلك على أن المرتهنين للاحتلال الخارجي بشقيه الإماراتي والسعودي لا يُرجى منهم جميعاً أي خير للبلاد وأهلها، مهما بدا موقف بعضهم من هذه الخطوة الأخيرة إيجابياً إلى حدٍّ ما.

وفي ختام مداخلته، جدد الحنكي التأكيد على أن الرهان الوحيد على عامة اليمنيين المناطق المحتلة وفي جنوب البلاد وشمالها عموما، وتنامي الوعي الوطني لديهم والشعور بكارثية هذا الاحتلال واتساع نطاق رفضه وضرورة مقاومته بشتى السبل والوسائل حتى إخراجه من كل شبر في بلادنا وتحقيق استقلالها الوطني الثاني بإذن الله.

The post عضو المجلس السياسي للإنقاذ: “العمالة الوافدة” إجراء استعماري إماراتي خطِر، وهو مُدان شأنَ ممارسات الاحتلال كافة first appeared on موقع الوطني الرسمي لمجلس الانقاذ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى