أخبار المجلس

مجلس الإنقاذ يعقد اجتماعه الدوري ويناقش عدداً من القضايا التنظيمية والسياسية

الوطني – خاص

عقد المجلس السياسي لمجلس الإنقاذ الوطني اليمني الجنوبي اجتماعه الدوري الاعتيادي في جلسة انتظم نصابها عند الساعة الرابعة من مساء اليوم الثلاثاء الموافق 1 سبتمبر ۲۰۲۰، بحضور غالبية أعضائه.

وقد ناقش الاجتماع عددا من القضايا التنظيمية والسياسية المتعلقة بنشاط قيادة المجلس ومختلف دوائره وفروعه في المحافظات خلال الفترة الممتدة منذ اجتماعه السابق في منتصف شهر يوليو الماضي.

على أن مناقشات المجلس السياسي في اجتماعه هذا قد تركزت بصورة خاصة حول جوانب استكمال البناء التنظيمي لمجلس الإنقاذ الوطني اليمني الجنوبي وهيكله الداخلي، مشددا على ضرورة الانتهاء من مناقشة مشاريع الوثائق الأساسية المقدمة للمجلس وتقديم الأعضاء ملاحظاتهم بشأنها، بحيث يتم إقرارها في الدورة الثانية من اجتماعاته التي من المنتظر انعقادها خلال منتصف الشهر القادم .

كما خرج الاجتماع بعدد من القرارات المتعلقة بإنجاز عملية انضمام دوائر فروع المجلس في مختلف المحافظات إلى ما يقابلها من الدوائر الرئيسية.

أما على الصعيد السياسي من جانب آخر، فقد وقف الاجتماع بوجه خاص عند الأنباء الواردة في وسائل الإعلام بشأن إقامة قواعد عسكرية تجسسية مشتركة، إماراتية-إسرائيلية، في أرخبيل سقطری، مقرا اتخاذ الموقف الملائم إزاء الخطورة البالغة لذلك، في حال التأكد من صحة تلك الأنباء.

وفي سياق متصل، ناقش المجلس السياسي للإنقاذ احداث القمع الذي مارسته قوات الحزام الأمني والسلطات الأمنية في مدينة زنجبار بمحافظة أبين بحق التظاهرة السلمية المناهضة للتطبيع التي نظمها أبناء المدينة الأحرار صباح اليوم الثلاثاء تضامناً مع قضية فلسطين وشعبها؛ وإزاء الممارسات القمعية التي أقدمت عليها سلطات الأمن في مدينة المكلا بمحافظة حضرموت صباح اليوم أيضاً بنشرها الجند والمصفحات منعا لإقامة تظاهرة سلمية دعا إليها المجلس الأعلى للحراك الثوري، وإقدامها ظهرا على اعتقال المناضل علي بن شحنة.

واختتم الاجتماع بإجماع أعضاء المجلس السياسي الحاضرين على ابقاء المجلس في حالة تواصل وانعقاد إلى حين انعقاد دورة اجتماعاته الثانية في منتصف الشهر القادم.

The post مجلس الإنقاذ يعقد اجتماعه الدوري ويناقش عدداً من القضايا التنظيمية والسياسية first appeared on موقع الوطني الرسمي لمجلس الانقاذ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى