ثقافة وفن

“عالم آخر”..كيف تتسابق سيشل لتصبح الوجهة الأكثر أماناً في العالم؟

“عالم آخر”..كيف تتسابق سيشل لتصبح الوجهة الأكثر أماناً في العالم؟

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) — منذ أكثر من عام بقليل، كان احتمال أن تشهد سيشل انخفاضاً كبيراً في عدد المسافرين يبدو شبه مستحيل.

وكانت شعبية أرخبيل المحيط الهندي، الذي يحظى بالاهتمام لشواطئه الجميلة ومناظره الطبيعية الخلابة، ترتقي عالياً كأحد أكثر الوجهات جاذبية في العالم.

وارتفعت أعداد الزوار بنسبة 4%، وكان مسؤولو السياحة يستعدون لما بدا أنه سيكون عاماً ناجحاً بشكل كبير.

ولكن بالطبع، وضعت جائحة “كوفيد-19” حداً لكل خطة أو تنبؤ لعام 2020 تقريباً، وتغير العالم كما عرفناه بشكل لا رجعة فيه.

ومثل العديد من الوجهات التي تعتمد بشكل كبير على الإيرادات من الزوار الدوليين، تعرضت جزر سيشل، التي تقع على بعد 1600 كيلومتر قبالة ساحل تنزانيا، لضربة كبيرة من فيروس كورونا.

وفي حين تمكنت الدولة المكونة من 115 جزيرة من درء الفيروس بشكل جيد نسبياً، مع وجود 3،798 حالة إصابة فقط و16 حالة وفاة، كان تأثيره الاقتصادي هائلاً.

وبحسب مجلس السياحة في سيشيل، انخفض عدد السياح الوافدين بنسبة 70% وانخفضت عائدات القطاع لعام 2020 بنحو 368 مليون دولار.

وقال وزير الشؤون الخارجية والسياحة في سيشل، سيلفستر راديغوند، لـ CNN: “لقد توقفت البلاد تقريباً من حيث الأنشطة السياحية”.

وأضاف راديغوند: “بما أن اقتصادنا يعتمد بشدة على السياحة، فهذا يعني أن الأنشطة الأخرى قد تباطأت أيضاً، من صيد الأسماك والزراعة إلى الفنون والمطاعم والحانات. لذلك بدأنا العام في حالة سيئة للغاية.”

ويقوم المسؤولون بسحب جميع العوائق لضمان عودة المسافرين بسرعة، والأهم من ذلك ، بأمان.

واعتباراً من الخميس بتاريخ 25 مارس/ آذار، رفعت سيشل القيود المفروضة على جميع الزوار، باستثناء المسافرين من جنوب إفريقيا.

وعلى الرغم من أنه يتعين على الزوار تقديم نتيجة فحص “PCR” سلبية في غضون 72 ساعة قبل مغادرتهم، لم يعد المسافرون بحاجة للخضوع إلى متطلبات الحجر الصحي أو قيود الحركة أثناء زيارتهم.

وقال راديغوند، الخميس، بعد ساعات فقط من رفع القيود إنهم استقبلوا “أكثر من 300 مسافر صباح اليوم وهو أكبر عدد شهدته البلاد في يوم واحد منذ فترة طويلة”.

وأضاف راديغوند: “حتى الآن ، كانت أرقامنا الأسبوعية حوالي 200، لذا فإن الحصول على طائرة مليئة بالركاب يعد أمراً رائعاً”.

وتتوقع البلاد استقبال مئات آخرين من المسافرين خلال الأيام المقبلة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى